الإحسان وعمل الخير

كما عملت على تطوير مسقط رأسي (تل كلخ ) من حيث تحسين الطرقات واصلاح الابنية والحدائق ودعم جيل الشباب وذلك ايمانا مني بان وجودنا وعملنا وحياتنا رسالة يجب ان تنتقل للاجيال القادمة.

أنا أؤمن بالعطاء والاحسان وعمل الخير وأعتبره غذاء الروح والسعادة الحقيقية، بدون عمل الخير يعتبر كل النجاح الذي حققته لا قيمة له ان لم يكن له دور في المساهمة في المجتمع. لذا أسست  مجموعة الدندشي الوطنية في سوريا وانبثق منها مؤسسة الدندشي التعليمية والتي أطلقت منحة الدندشي التعليمية حيث تخول خريجي الثانوية العام المتميزين والغير قادرين على اكمال تعليمهم العالي التقدم بطلب منحة على نفقة المؤسسة ومنحت المؤسسة لغاية العام 2020 اكثر من 750 منحة للطلاب. كما اطلقت مؤسسة الدندشي الصحية والتي تدعم العديد من المؤسسات الصحية بالاجهزة والمستلزمات الطبية وتتكفل يالعديد من المرضى الغير قادرين على تغطية نفقات علاجهم ايمانا مني بالمسؤولية المجتمعية.

مؤسسة الدندشي التعليمية

مؤسسة الدندشي التعليمية

  أطلقت  المؤسسة منحة الدندشي التعليمية التي تُمنح لخريجي المدارس الثانوية المتميزين الغير قادرين مادياً على متابعة تعليمهم العالي ، وهبت المؤسسة أكثر من 750 منحة دراسية حتى عام 2020

مؤسسة الدندشي الصحية

مؤسسة الدندشي الصحية

أطلقت مؤسسة الدندشي الصحية لدعم العديد من المؤسسات الصحية بالأجهزة والمستلزمات الطبية ، وترعى المرضى غير القادرين على تغطية تكاليف علاجهم كجزء من المسؤولية الاجتماعية للشركات.

مبادرات أخرى

تأهيل تلكلخ

إعادة تأهيل بلدتي (تلكلخ) من حيث إعادة إعمار الطرق وإصلاح المباني والحدائق المجتمعية ودعم جيل الشباب.